توجهاتنا

يقوم معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى على رؤية طموحة تهدف إلى إيصال ثقافة موسيقية مبدعة وحيوية إلى كل بيت فلسطيني. ولتحقيق هذا الهدف يعمل المعهد في ثلاثة اتجاهات رئيسية.

 

الأول والأكثر أهمية هو التعليم. هناك أكثر من ألف طالب وطالبة يدرسون الموسيقى حالياً في البرامج الأكاديمية في الفروع الخمسة للمعهد: في القدس، نابلس، غزة، رام الله وبيت لحم، حيث يتم تدريس الموسيقى العربية والغربية، ويتلقى الطلاب دروساً فردية على الآلات الموسيقية، كما يتلقون حصص نظرية، وأخرى في العزف الجماعي بالإضافة الىالجوقات، والإيقاع الجماعي وتاريخ الموسيقى. يخضع طلاب المعهد لبرنامج مفصل، إذ يكملون المساقات والامتحانات من خلال برنامج من ثماني مستويات. ويطمح المعهد لافتتاح فروع في كل المحافظات الفلسطينية.

 

جزء آخر من عمل المعهد التعليمي هو برنامج التعليم الخارجي، ومن خلاله يذهب المعهد إلى قلب المجتمعات المحلية التي لا تملك حالياً أية إمكانيات موسيقية، ويعقد شراكات مع مؤسسات في تلك المجتمعات لتوفير دروس في الآلات الموسيقية وأنشطة في الموقع ذاته، وبعض هذه الأنشطة الخارجية سينمو ليتحول لاحقاً إلى فروع رسمية للمعهد. يستفيد من هذا البرنامج حالياً 150 طفلاً وطفلة في الخليل وأريحا، و120 آخرين في مخيمات شعفاط والدهيشة وبلاطة وعقبة جبر. وبالإضافة إلى أنشطة التعليم على الآلات الموسيقية، يصل البرنامج إلى 100 طفل وطفلة في القدس من خلال برنامج الجوقة، و300 آخرين في غزة من خلال مشروع جوقات السنونو.

 

تشكل الأنشطة الموسيقية الإضافية جزءاً أساسياً من المهمة التعليمية للمعهد. لدى المعهد العديد من الفرق الداخلية، بما فيها فرق التخت الشرقي، ومجموعات موسيقى الصالة الكلاسيكية، وفرق أوركسترا وفرق جاز، إضافة إلى فرق أوركسترا رئيسية يأتي أعضاؤها من التجمعات الفلسطينية حول العالم، مثل أوركسترا فلسطين للشباب والأوركسترا الوطنية الفلسطينية. وتقام عدة مخيمات موسيقية سنوياً في مركز النشاطات في بيرزيت، وتدور حول تدريب الفرق في بيئة مرحة. المعهد مسؤول أيضاً عن إقامة مسابقة فلسطين الوطنية للموسيقى كل عامين، والتي تهدف إلى تحفيز ومكافأة المواهب الفلسطينية الشابة. وأخيراً، يقوم المعهد، كجزء من مهمته التعليمية، بنشر مواد تعليمية لطلاب الموسيقى، من بينها حتى الآن مناهج نظرية في الموسيقى، مجموعات أغانٍ، ومجموعات قطع موسيقية على الآلات العربية.

 

العنصر الهام الثاني لتحقيق رؤية المعهد هو توسيع دائرة الجمهور المهتم بالموسيقى، إذ يقيم خمسة مهرجانات موسيقية رئيسية: ليالي الطرب في قدس العرب، وهو مهرجان للموسيقى العربية والشرقية مركزه القدس، مهرجان الياسمين في رام الله، والذي يركز على الموسيقى الكلاسيكية والعالمية، مهرجان ليالي الميلاد في بيت لحم، مهرجان البحر والحرية في غزة، ومهرجان العود في نابلس. وينظم المعهد عروض طلابية أسبوعية في الفروع. تقام فعاليات خاصة لجذب أكبر عدد من الجمهور: فمثلاً، كان مسرحية الفوانيس الموسيقية عرضاً مبهراً، وقد أمّن المعهد المواصلات لإحضار الجمهور من كل أنحاء فلسطين لحضور عروضه السبعة. والعنصر الآخر لتوسيع جمهور الموسيقى في فلسطين هو إنتاج الأسطوانات، حيث أنتج المعهد حتى الآن ثمانية ألبومات، تتضمن أغنيات للأطفال غناها طلابه الصغار، وكذلك موسيقى عربية كلاسيكية أداها معلمو المعهد، إضافة إلى أسطوانة وفيديو لمسرحية فوانيس الموسيقية الشهيرة.

 

وثالثاً، يفخر المعهد بأنه يسهم في الاستثمار في البنية التحتية الثقافية في فلسطين. فمن بداياته في موقع مستأجر متواضع يمتلك المعهد الآن مقرين بنيا خصيصاً لفرعيه في بيت لحم ورام الله، ومبنيين تاريخيين تم ترميمهما بإتقان، يضمان فرع نابلس وفرع القدس. وتشكل هذه المباني موارد قيّمة، ليس فقط لطلاب المعهد، ولكن أيضاً للمجتمع المحلي، بقاعاتها المخصصة للاحتفالات والمجهزة بأحدث التجهيزات، والمساحات المخصصة للتدريب للجوقات والفرق الموسيقية المحلية. يتضمن فرع رام الله الجديد استوديو تسجيلات على أعلى مستوى، كما يضم فرع بيت لحم مشغل ومصنعاً لإصلاح الآلات الوترية، يديرها أخصائي المعهد في صناعة الآلات الوترية.

 

يقع في قلب فلسفة المعهد الإيمان بأن تعليم الموسيقية المعززة بانتشار الموسيقى الراقية في المجتمع الفلسطيني، والمدعومة بالبنية التحتية الثقافية المناسبة، تكرّس وتحيي الهوية والثقافة الفلسطينية.

 

الرؤية
كل بيت فلسطيني يتمتع بثقافة موسيقية واسعة ومبدعة وحيوية، تساهم في تعزيز الهوية الفلسطينية وفي تربية الأجيال

 

الرسالة
تعليم الموسيقى وتعميمها للفلسطينيين في جميع أماكن تواجدهم، ضمن إطار يعزز رؤيا ثقافية وطنية فلسطينية

 

الأهداف
• رفد المجتمع الفلسطيني بكفاءات موسيقية قادرة على الإبداع الموسيقى وتعليم ونشر الموسيقى . 
• زيادة الاهتمام الرسمي والشعبي في الموسيقى وتذوقها. 
• تحسين أداء المعهد اتجاه رسالته وتحقيق الرؤيا والاستمرارية