برنامج التعليم الخارجي

أسس معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى برنامج التعليم الخارجي في عام 1996، من أجل الوصول إلى أوسع شريحة من المجتمع الفلسطيني، وتمكين الأطفال الأقل حظاً من تعلّم الموسيقى بإحضارها إليهم في بيئتهم. من خلال هذا البرنامج يؤمن المعهد الآلات الموسيقية للطلاب مجاناً، وينظم لهم أنشطة موسيقية جماعية إضافة إلى دروس فردية. توجهت البرامج الأولى إلى الأطفال في مدارس مخيمات اللاجئين الذين لم يحظوا أبداً بفرصة الحصول على ثقافة موسيقية. في عام 1998 أصبح برنامج التعليم الخارجي أكثر نشاطاً، عندما انتدب المعهد عدداً من معلميه لإعطاء دروس في الكمان والتشيللو في مدرسة روضة الزهور في القدس ومدرسة بنات البيرة، لأطفال بين 6-16 عاماً.

وعلى مرّ السنوات تطور البرنامج وتوسع، حيث وصل إلى مدرسة روضة الزهور، ومدرسة بنات الجلزون التابعة لوكالة الغوث، ومدرسة بنات الأمعري التابعة لوكالة الغوث، ومدرسة بنات رام الله الابتدائية التابعة لوكالة الغوث، ومدرسة طاليطا قومي في بيت جالا، ومخيم العزة للاجئين، ومركز الانتماء للشباب في مخيم عسكر للاجئين في نابلس، ومركز الطفل في أريحا، ومدرستين ابتدائيتين في قرية جورة الشمعة في محافظة بيت لحم، وفي دوما في محافظة الخليل. بحلول العام 2007 بلغ عدد الطلاب المشاركين في البرنامج 163 طالباً وطالبة، وفي عام 2009 بدأ التعاون مع مركزين جديدين في محافظة طوباس، حيث سجل 36 طالباً وطالبة في البرنامج، وفي بديا في محافظة سلفيت، حيث سجل 28 طالباً وطالبة، إضافة إلى مركز في نعلين في محافظة رام الله، بمشاركة 36 طالباً وطالبة بعد ورشة دامت أربعة أيام. وفي صيف 2010 انطلق البرنامج في الخليل بالتعاون مع مركزين محليين بمشاركة 60 طالباً وطالبة، بعد ورشة عمل دامت أربعة أيام.

يلتحق في برنامج التعليم الخارجي في السنة الأكاديمية 2018/2019، ما مجموعه 800  طفل وطفلة في القدس ونابلس وغزة.
تستضيف مكتبة بلدية بيت فوريك، وهي قرية فلسطينية تقع على بعد 9 كم جنوب شرق مدينة نابلس، برنامجاً للتعليم الخارجي يشمل دروساً جماعية على الوتريات والعود والايقاع والغناء، ويلتحق به 20 طالباً وطالبة.

وفي قطاع غزة، يعمل برنامج التعليم الخارجي ضمن إطار مشروع "غزة تغني" والذي يهدف إلى تيسير وصول الأطفال والشباب للفنون والموسيقى. يشمل البرنامج 12 جوقة مدرسية بالتعاون مع 11 مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ومدرسة خاصة واحدة، وذلك في محافظات ومناطق مختلفة من القطاع بما في ذلك غزة، ومخيم الشاطئ، ومخيم المغازي، ودير البلح، وخانيونس، ورفح. يلتحق بهذه الجوقات التي تتلقى تدريباً أسبوعياً، حوالي 400 طالباً وطالبة تتراوح أعمارهم بين 10-14 عاماً. كما ويدير المعهد ثلاثة برامج تعليم جماعي للآلات الموسيقية بالشراكة مع مراكز مجتمعية هي نوى للثقافة والفنون في دير البلح، ومركز القطان للطفل في غزة، وأكاديمية الذكاءات المتعددة في مدرسة الرياض في رفح.

وفي مدينة القدس يشكل برنامج التعليم الخارجي حجر زاوية في عمل الفرع، ويتركز على ثلاثة أنشطة موسيقية: الجوقات، وتعليم جماعي وتريات، وتعليم جماعي إيقاع، وذلك ضمن إطار مشروع "فلسطين تغني"، والذي يسعى إلى نشر الموسيقى والثقافة الموسيقية في كل بيت فلسطيني. يشمل البرنامج عشر جوقات، تضم كل منها 10-12 طفلاً وطفلة، وتتلقى تدريبات أسبوعية في مدارس ومراكز مجتمعية في مناطق مختلفة في مدينة القدس بما في ذلك وادي الجوز، وشعفاط، والبلدة القديمة، والرام، ويلتحق بها في هذه السنة الأكاديمية 180 طالباً وطالبة. كما ويلتحق 170 طفلاً وطفلة آخرون ببرامج تعليم الوتريات والإيقاع، حيث يتلقون دروساً جماعية على الآلات الموسيقية في 10 مدارس ومراكز مجتمعية، بما في ذلك المركز النسوي في شعفاط، وملتقى الشباب التراثي المقدسي في سلوان، ومركز الجالية الأفريقية الفلسطينية في البلدة القديمة.