البرامج الدراسية

يقدم المعهد ثلاثة برامج دراسية في فروعه، وهي: برنامج بستان الموسيقى، والبرنامج النظامي، وبرنامج الهواة.

 

برنامج بستان الموسيقى

ينقسم برنامج البستان إلى مجموعتين عمريّتين: بستان البراعم  للأطفال بعمر الخامسة، وبستان الزهور للأطفال بعمر السادسة، أو لطلاب الصف الأول الابتدائي في المدارس. يحضر الطلاب البرنامج مرتين أسبوعياً، ويتعلمون الموسيقى من خلال اللعب ومن خلال أساليب خاصة مصممة لفئتهم العمرية، بما فيها أساليب أورف وكودالي ودالكروز. لا يتعلم الطلاب العزف على آلة محددة في برنامج البستان، ولكنهم يحضرون عروض عزف حي على جميع الآلات الموسيقية، يعزفها المدرسون، مما يجعلهم قادرين على اختيار آلة معينة بعد إتمام برنامج البستان.

 

البرنامج النظامي

لقد صمم برنامج الدراسة في المعهد لإعطاء الطلاب النظاميين معرفة موسيقية عملية ونظرية عريضة. يتكون البرنامج من ثلاثة مراحل:

1. المرحلة التحضيرية، وهو مرحلة اختيارية مخصصة بالأساس للطلاب الأصغر سناً

2. المرحلة الأساسية

3. المرحلة المتوسطة

باجتياز المراحل الثلاثة بنجاح، يكون الطلاب قد امتلكوا درجة من المهارة والاستقلال والمعرفة الموسيقية، تشكل أرضية ممتازة للدراسة الموسيقية المتخصصة أو لحياة كاملة في صناعة الموسيقى على أي مستوى.

يتكون البرنامج النظامي من التدريب على آلة غربية أو شرقية، مع امتحانات في ثماني مستويات، بالإضافة إلى مستوى تحضيري اختياري، ويمكن إكمال أي منها في مدة أقصاها سنتان. ويتضمن أيضاً مهارات موسيقية، وتاريخ الموسيقى وتذوق الموسيقى الكلاسيكية العربية والغربية، كما يركز البرنامج على العزف الجماعي والجوقات والعزف ضمن مجموعة النقر العربي، ويزود الطلاب بمعرفة عامة حول الثقافة الموسيقية العربية والغربية.

 

 

برنامج الهواة

تقدم من خلاله دروس للهواة ومحبي الموسيقى، إذ يتلقى الطلاب دروساً فردية في آلاتهم، ويمكنهم التسجيل لمساقات نظرية أو جماعية (بموافقة المدرس) دون أن يكون عليهم الالتزام بمنهاج البرنامج النظامي أو حضور الامتحانات، ولكنهم لا يحصلون على شهادات في المساقات التي يحضرونها.

 

من خلال هذه البرامج يقدم المعهد درجة مناسبة من الاهتمام للطالب النظامي لتأهيله كموسيقي محترف، أو تهيئته لمستوى أعلى من الدراسات الموسيقية، هذا من جهة، ومن الجهة الأخرى يعطي الفرصة لأكبر عدد من أبناء الشعب الفلسطيني للتمتع بحقهم في الثقافة الموسيقية وممارسة الموسيقى كهواية، وذلك تحت إشراف مدرسين على درجة عالية من الكفاءة.