أسطوانات موسيقية

كجزء من رسالته في تعليم وترويج الموسيقى، ينتج معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى تسجيلات عالية الجودة، وتتوفر الأسطوانات في عدد من المتاجر، كما في جميع فروع المعهد في فلسطين. وتتوفر عدة ألبومات إلكترونية للجمهور حول العالم، من خلال موقع دارنا، الذي يروج ويبيع الألبومات الموسيقية الفلسطينية عبر الإنترنت، على مواقع مثل أمازون، ومن خلال منصات إلكترونية مثل سبوتيفاي وغيرها.

 

الأسطوانات المنتجة حتى الآن

الفوانيس

وهي مجموعة من 28 أغنية من مسرحية موسيقية تحمل ذات العنوان، من ألحان سهيل خوري وكلمات وسيم الكردي، المستوحاة من قصة غسان كنفاني "القنديل الصغير". قامت هانية سوداح-صبارة بتدريب وقيادة جوقة "شمس" للطلاب، بتوزيع أوركسترالي لبشارة الخل وأداء أوركسترا شباب أوروبا، بقيادة المايسترو كريستوف ألشتاد. وترفق الأسطوانة مع أخرى مرئية للعرض. شراء نسخة إلكترونية هنا

القدس بعد منتصف الليل

مجموعة من المؤلفات الموسيقية لسهيل خوري، من توزيع أحمد الخطيب. ثمان مؤلفات استلهمها خوري من تجاربه الغنية على مدى عشر سنوات، جاءت مشحونة بمشاعر الحب والألم، وموسومة بالمعاناة ومرارة الواقع تحت الاحتلال الذي يترك ندوباً وجراحاً في أعماق النفس الإنسانية. أدى المقطوعات في هذه الأسطوانة أربعة من الموسيقيين الفلسطينيين وأربعة من الأجانب، هم: أحمد الخطيب على العود والبزق، إبراهيم العطاري على القانون، هذر برشه على الفلوت، يوسف حبيش على الإيقاع، سهيل خوري على الناي والكلارينت، بيتر هيربرت على الكنتراباص، جيورغين كيرستين على الدرمز، ونيكولاس ألشتايد على التشيللو. سجلت الأسطوانة في ألمانيا، وأطلقت في آذار 2010 خلال جولة فرقة الموسيقى الشرقية في الولايات المتحدة. شراء نسخة إلكترونية هنا

إلى متى

مجموعة من الأغنيات التي تعبر عن آلام الفلسطينيين وآمالهم، وتشهد على معاناتهم من خلال تجربة المؤلف. تأليف الموسيقى والكلمات ومرافقة البيانو: ريما ناصر ترزي، غناء: تانيا تماري ناصر(سوبرانو). قام بالتسجيل سهيل خوري، والمونتاج والتحرير ديتر دينزر، وأنتجها وأطلقها معهد إدوارد سعيد الوطني في 2006. شراء نسخة إلكترونية هنا

صدى

أطلقت أسطوانة العزف المنفرد على العود لأحمد الخطيب في أيار 2005، وهي مجموعة من تسع مقطوعات ألفها حين كان يعيش في رام الله أثناء الاجتياح سنة 2002، وهو يعيش الآن في السويد لأنه لم يتمكن من العودة بشكل دائم إلى فلسطين. "كتبت هذه الموسيقى هنا... هناك في فلسطين، أرض الدم والجراح، على صدى أصوات الرصاص ودويّ القنابل وزعيق البلدوزرات. وبينما كنت أكتب، كنت أيضاً أفكر: "كيف أستطيع أن أكتب نوتة بين دمعتين؟ وأي لحن يمكن أن يعادل ترنيمة جنائزية تواسي قلباً ينتحب، أو طفلاً فقد أباه، أو طفلة ماتت على صدر أمها؟"ولكن هذه هي فلسطين، وهذه هي حكاياتها وموسيقاها المجبولة بزيت الزيتون وكروم العنب... موسيقاها التي تمتد بين الفرح والعذاب". أحمد الخطيب، رام الله، نيسان 2002. شراء نسخة إلكترونية هنا

بس شوي

الأسطوانة الأولى التي أنتجها معهد إدوارد سعيد للأطفال، من أداء أربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين 9- 11 (صبي وثلاث فتيات)، يؤدون 12 أغنية وضع موسيقاها سهيل خوري، وكلماتها لعدد من الشعراء والكتاب الفلسطينيين. تتناول كل أغنية موضوعاً يتعلق بالأطفال، ويرافق المغنين أعضاء من فرقة الموسيقى الشرقية: سهيل خوري على الناي والكلارينت، أحمد الخطيب على العود والبزق، إبراهيم العطاري على القانون، ويوسف حبيش على الإيقاع، والفنان الضيف بيتر هيربرت على الكونتراباص.

أطلقت الأسطوانة عام 2003. شراء نسخة إلكترونية هنا

أصداء فلسطينية

وهو أول ألبوم من نوعه يقدم لمحة عن الموسيقى الفلسطينية المعاصرة، ويضم طيفاً من الإنتاج الموسيقي لموسيقيين وفرق فلسطينية في الوطن والشتات منذ عام 1980. يتضمن الألبوم 16 مقطوعة لـ 13 فناناً فلسطينياً، وأنتج بالشراكة مع مؤسسة يبوس للإنتاج الفني في القدس.

كرلمة

هذا الألبوم هو الإنتاج الثاني لمعهد إدوارد سعيد، يجمع مدرسين من قسمي الموسيقى العربية والموسيقى الغربية ليقدم مزيجاً فريداً من الأنواع الموسيقية. تحمل كل مقطوعة في هذا الأبوم تجربة موسيقية غنية تقوم على جملة موسيقية بسيطة، وحول هذا الخط الأساسي هناك كمٌّ من الصور التي تمتزج بالأصوات والزخارف الموسيقية المرحة، والتي يمكن للمستمع أن يفهمها بطرق متعددة. شراء نسخة إلكترونية هنا

أم الخلخال

هي أول أسطوانة ينتجها المعهد في سلسلة إنتاجاته، وهي من أداء فرقة الموسيقى الشرقية، والتي تتكون من مدرسي قسم الموسيقى العربية في المعهد. تتضمن موسيقى كلاسيكية عربية وشرقية من أداء: سهيل خوري (ناي وكلارينت)، خالد جبران (عود وبزق)، رمزي بشارات (إيقاع)، حبيب شحادة (عود) وإبراهيم العطاري (قانون).